ثقافة عطرية

دراسة صناعة العطور في معاهد مدينة غراس عاصمة العطور العالمية

تشهد دراسة صناعة العطور اقبالا كبيرا فعلم العطور هو الكيمياء والنتيجة العطرية هي الفن، ففي الواقع ولا سيما في فرنسا ومدينة غراس تحديدًا، يتم التعامل مع صناعة العطور على أنها فن رفيع المستوى حيث تتميز معاهد دراسة صناعة العطور في فرنسا بالحداثة والرقي والتطور.

معاهد مختصة في دراسة صناعة العطور

وفقًا لأحد المسؤولين التنفيذيين في مجال العطور الفرنسية: “… يعتبر صانعو العطور أن ما يبدعونه هو فن عظيم، ولأنهم فرنسيون، يجب على العالم أن يعتبر نفسه محظوظًا لأن ينعم بإبداعاتهم ويتعلم على أيديهم”

وتحتوي العطور المعاصرة على عشرات أو مئات المكونات وتتكون من زيوت أساسية مشتقة من مستخلصات نباتية عطرية طبيعية. أو مواد كيميائية عطرية مصنفة حسب المجموعة التركيبية. مثل الكحوليات والإسترات والألدهيدات والتربينات. كما تستخدم المواد الطبيعية. أو الاصطناعية المستخدمة لتقليل معدل التبخر، وزيادة قوة الرائحة المحسوسة وتحسين الاستقرار. كل هذه الأمور يمكنك دراستها وتعلمها في معاهد متخصصة في تعليم صناعة العطور وفي هذه المقال في قسم الثقافة العطرية في موقع جنة العطور سنذكر لك أهم تلك المعاهد ومميزاتها.

معهد غراس للعطور

معهد غراس للعطور هو مدرسة فريدة من نوعها ومرموقة تقع في مسقط رأس عاصمة العالم للعطور تأسس معهد العطور في غراس وهي  مدينة  فرنسية ساحلية تقع جنوب فرنسا، وتلقب بعاصمة العطور. ويعد معهد غراس للعطور من أرقى المعاهد في هذا المجال ويقصده طلبة من مختلف دول العالم ويتتطلب التخرج من المعهد والحصول على الشهادة سنة كاملة.

يعمل المعهد على تطوير المعرفة الأساسية للمتدرب لإنشاء وتقييم العطور من خلال ربط التقنيات التقليدية والحديثة من خلال الخطوات التالية:

  • التعرف على المواد الخام وكيفية استخدامها بشكل صحيح ، ولا سيما المواد الطبيعية التي اشتهرت بها مدينة غراس منذ فترة طويلة.
  • تعلم لغة صناعة العطور ومعرفة كيفية تصنيف مجموعات العطور الرئيسية والتعرف عليها.
  • التدرب على فن المزج الدقيق للعطور والتركيبات العطرية.

كما يتم أيضًا تغطية التخصصات الأخرى الأساسية لوظيفة العطارين والمقيمين المبدعين. ويشمل المنهج الدراسي في المعهد على اللوائح الدولية للعطور ومستحضرات التجميل، وتقنيات التحليل وتطبيقات أدوات التجميل (الشامبو ، جل الاستحمام ، الكريمات ، إلخ).

اقرأ أيضًا:

مدرسة ايراسموس للتعليم العالي

تأسست مدرسة ايراسموس للتعليم العالي ودراسة صناعة العطور ISIPCA في عام 1970 في مدينة فرساي، بالقرب من باريس في فرنسا من قبل جان جاك غيرلين ، وهي مؤسسة للتعليم العالي تدار منذ عام 1984 من قبل غرفة التجارة والصناعة في باريس ، وهي رائدة في مجال التدريب المهني من خلال “الدراية العملية” والواسعة لشبكة من الشركات.

في غضون 45 عامًا، أصبحت ISIPCA معترف بها على الصعيدين الوطني والدولي لدوراتها المهنية وأبحاثها في دراسة صناعة العطور . ومستحضرات التجميل والنكهات الغذائية.

معاهد لـ دراسة صناعة العطور عن بعد

مدرسة فن العطور

تنبع مدرسة Perfumery Art School في المملكة المتحدة من فلسفة أن فنون التعطير يجب أن تكون في متناول جميع أولئك الذين يرغبون في استثمار الوقت والجهد في تطوير العطور التي تم إنشاؤها وفقًا لأساليب ما قبل القرن العشرين التي استخدمها كبار العطارين.

تؤمن المدرسة بأن صناعة العطور هي سر تحتفظ به حفنة من “الأنوف العطرية”. وأن المرء لا يحتاج إلى أن يكون خبيرًا في الكيمياء لكي يصبح صانع عطور. فالعقل الإبداعي والفني جنبًا إلى جنب مع الحدس وقدر كبير من الصبر بالإضافة إلى معرفة البنية الكامنة وراء العطر يكفي لاحتضان صناعة العطور وتطبيقها.

وتطمح المدرسة  لإحياء فن العطور التي طغت ببطء على مدى العقود الماضية الأعباء التنظيمية والترويج للمواد الكيميائية العطرية. ينصب تركيز جميع دورات التي تقدمها المدرسة. سواء كانت عملية .أو عبر الإنترنت على فنون الموضوع وليس العلوم، باستخدام المكونات الطبيعية دائمًا.

اقرأ أيضًا:

تتميز معاهد دراسة صناعة العطور التي ذكرناها في المقال بالحداثة والرقي والتطور، فصناعة العطور يحتاج للعلم والفن والتطور في ان واحد.

آية راجي

صحفية وكاتبة مقالات متنوعة عملت في العديد من المواقع العربية أمتلك الشغف في كتابة المحتوى وأطمح للأفضل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى