ثقافة عطرية

من أول من استخدم العطر في العالم ؟

يعود تاريخ العطر إلى آلاف السنين، مع وجود أدلة على العطور الأولى التي تعود إلى مصر القديمة وبلاد ما بين النهرين وقبرصه أقدم العطور في العالم لكن يبقى السؤال الذي يشغل بال الكثرين من أول من استخدم العطر.

تابع قراءة هذا المقال من قسم الثقافة العطرية لمعرفة من أول من استخدم العطر في العالم وتاريخ العطور القديم وللمزيد من المعلومات المتعلقة بعالم العطور بإمكانك زيارة موقع جنة العطور حيث يقدم سلسلة مقالات معرفية متنوعة عن العطور.

تعرف على أول من استخدم العطر؟

كان المصريون القدماء هم أول من أدخل العطر في ثقافتهم ويقال إن الفراعنة هم أول من استخدم العطر. ثم تبعهم الصينيون القدماء بعدها بعشرات السنين. ثم الهندوس والكنعانيين والقرطاجيون والعرب واليونانيون والرومان.

كما ساعد الكيميائيون الفارسيون والعرب في تقنين إنتاج العطور وانتشار استخدامه في جميع أنحاء حضارات العصور الكلاسيكية القديمة. أما في أوروبا فقد شهد انتشار الدين المسيحي انخفاضًا في استخدام العطور في معظم العصور المظلمة. في حين كان العالم الإسلامي هو الذي أبقى على تقاليد العطور حية خلال هذا الوقت وساعد على إطلاقها مع بدء التجارة الدولية.

ولعل أقدم أنواع العطور في العالم يدعي “عطر الورد” وقد كان رائجاً جداً لدي القبائل العربية التي كانت تسكن شبة الجزيرة العربية ( المملكة العربية السعودية ودول  الخليج العربي حاليًا)، وتعتبر الأزهار. مثل الياسمين والبنفسج وزهر الليمون والورد وغيرها، من المصادر المهمة لاستخراج العطور عند المسلمين قديما. لكن جوهر العطر أصبح يستخرج من مصادر أخرى غير الأزهار، كالخشب وتحديدا وأخشاب الصندل أخشاب الأرز، ومن الأوراق. مثل الغرنوق والنعناع والخزامى، ومن جذور نباتات معينة. مثل السوسن والزنجبيل.

اول من صنع العـطر

اكتشف علماء الآثار في قبرص أقدم العطور على الإطلاق، وكانت ترجع هذه العطور لأكثر من أربعة آلاف عام. حيث تم العثور على لوحة مسمارية من بلاد ما بين النهرين، يعود تاريخها إلى أكثر من 3 آلاف عام، تؤكد أن أول صانعة مسجلة للعطور كانت امرأة تدعى تابوتي.

وتابوتي صانعة عطور ملكية وأول كيميائية في العالم. وجد علماء الآثار سجلاً لأعمالها في النصوص المسمارية الطينية التي يعود تاريخها إلى 1200 قبل الميلاد في بابل القديمة، كانت تصنع العطور ليس فقط كروائح لأغراض التجميل. بل كانت أيضا تستعمل للأغراض الطبية والطقوس الدينية على حد سواء. كما استعملت الزهور والزيت والقصب العطري مع ريحان القصارى والمر والبلسم، وأضافت الماء. أو المذيبات الأخرى. ثم قامت بتقطيرها وتصفيتها عدة مرات.

أما المسلمون فتكمن الطريقة التي اتبعوها في صناعة العطور باستقطار تيجان الأزهار مع الماء. وتكون عبر وضع رقائق من الزجاج في إطارات خشبية حيث تغلف بدهن نقي وتغطي بتيجان الأزهار وتكدس الواحدة فوق الأخرى. ويجري تبديل التيجان بين حين والآخر إلى أن يمتص الدهن النقي الكمية المطلوبة من العطر.

وحديثًا ومع بدايات القرن التاسع عشر بدأ العطارون في استخدام درجة أعلى من الكحول في محاولة لتطوير عملية صنع العطور. وتعد الخطوة الرئيسية التي أثرت بشكل كبير على صناعة العطور هي محاولة إعادة إنتاج رائحة بعض الفواكه والنباتات صناعياً.

اقرأ أيضًا:

اول من استخدم زجاجات العـطور

كان أول استخدام لزجاجات العطور في مصر ويعود إلى حوالي 1000 قبل الميلاد. حيث تزامن ذلك مع اكتشاف المصريين الزجاج، وكانت زجاجات العطور من أولى الاستخدامات الشائعة للزجاج.

وأول من استخدم زجاجات العطور هم المصريون منذ حوالي 1000 عام قبل الميلاد فكانت زجاجات العطور من أوائل الاستخدامات الشائعة للزجاج بالإضافة لأن الرومانيون كانوا أول من استخدم الزجاجات المنفوخة لتعبئة العطور واستخدم آخرون المباخر كذلك.

في الختام احتلت صناعة العطور تاريخا طويلا في عمر الإنسان، فمنذ القدم يسعى إلى تجميل حياته سواء بالروائح أو بالأشكال، وبهذا نكون قد تعرفنا على أول من استخدم العطر وصنعه اترك لنا تعليقا حول ان كنت تعرف سابقا من أول من استخدم العطر أم انك تعرفت عليه بعد قراء هذا المقال.

 

 

آية راجي

صحفية وكاتبة مقالات متنوعة عملت في العديد من المواقع العربية أمتلك الشغف في كتابة المحتوى وأطمح للأفضل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى